ما هو دور الأسرة في التصدي لمشكلة التلوث 2022

يحصل على الأطفال بكثرةً من سلوكياتهم بواسطة تعايشهم اليومي مع أسرهم، ويشكلون بكثرةً من اتجاهاتهم عن طريق مشاهداتهم اليومية لإجراءات الأبوين والأخوة الكبار وآخرين من شخصيات العائلة الذين يسكنون برفقتهم، وفي ميدان الدفاع والمقاومة لمشكلات القذارة بكافة أنواعه: قذارة الرياح، وتلوث الماء، وتلوث التربة، وتلوث الطعام، والتلوث السمعي وغيره فإنَّ للعائلة دوراً هاماً باستعمالها قليل من الطرق في طريق نشر وإشاعة الإدراك البيئي عند الأطفال إزاء قضايا المياه والتصدي لمشكلة قذارة المياه، ومنها:-
1- أن يتعامل الأبوان مع المياه بغير سلبية، فلا يسرفان ولا يلوثان ليكونا نموذج لأطفالهم.
2- ألَّا يسأم الأبوان من تقديم النصيحة والإرشاد وتذكير الأولاد بأهمية الماء وقيمته، وهذا لأن التوالي يرسخ الوجهة وينمي التصرف.
3- أن يؤشر الأبوان إلى مواطن الخلل في قضايا المياه، ويوجهانهم إلى سبل الدفاع والمقاومة لهذا.
4- أن يبذر الآباء في أنفس الأولاد تكلفة النظافة في جميع الأشياء، ومنها نظافة الماء حيثما وجد.
5- أن يذكر الآباء الأولاد بأن الإنسان هو متشكلة الماء فهو الدافع في الإفراط والتلوث والاستنزاف، فالحل عن طريق الإنسان ذاته.
6- أن يشرك الآباء الأولاد في تنقية خزانات مياه الشرب وفي عملية تفقد شبكة المياه المنزلية وفحص العدادات ومراقبة التسرب وإصلاحه.وإبلاغ لجنة مشروع المياه عن أي تسرب للمياه.
7- استعمال الأساليب العصرية في روي النباتات كالري بالتنقيط .? دور العائلة في الدفاع والمقاومة لمشكلة استنزاف موارد الجو المحيط
تعتبر موارد المناخ بكل أنواعها ينابيع خير أوجدها الله تعالى؛ ليحصل الإنسان منها على مقومات وجوده في الدنيا غير إنَّ تناقل الإنسان غير العقلاني مع تلك الموارد البيئية قد أفسد بعضها، ولوَّث مجموعة أخرى، وكان سببا في في انقراض قليل من أشكال الكائنات الحية ،وأنتقص من السن الافتراضي لكثير من منابع الطاقة والمعادن.
وليس من شك أنَّ للعائلة دور ضخم في الدفاع والمقاومة لمشكلة استنزاف موارد المناخ بكافة أنواعها: المستدامة، والمتجددة وغير المتجددة، فالأسرة تشارك في تشييد اتجاهات موجبة لدى أبناءها الصغار صوب الظروف البيئية وعناصرها، وتدعم قيم النظافة والمشاركة والتعاون وترشيد الاستهلاك وما إلى ذاك.
هذا أنَّ العائلة تمثل مفتاح عملية التعلم عند الأطفال، والبيت يحتسب من المقار المثالية للتطبيق العملي للمفاهيم البيئية. ووقتما تمارس واحدة من الأساسيات البيئية في إطار العائلة فإنها تختص حتى الآن ذاك بكيفية حياة الواحد. وثمَّة عديد من مفاهيم التربية البيئية تُعلَّم في البيت، فحالَما يظهر الآباء للأولاد أسلوب وكيفية القضاء على البقايا ذات البأس وقوى معارضة الحرائق «الرياح مورد مستديم» أو العناية بنباتات الحديقة أو الحيوانات المنزلية «موارد متجددة» أو حماية وحفظ طاقة الكهرباء «موارد غير متجددة» وعى بذاك يقدمون لأبنائهم قيما بيئية تستهدف تأمين موارد الظروف البيئية .
إنَّ صحوة الإعلام بأسلوب رئيس والمجتمع في بذر مفهوم الظروف البيئية عند الصبي دور جوهري وواجب وطني لأجل أن نعيش في طمأنينة بيئي وصحة آمنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اتصل الآن واتساب