عمال النظافة في مستشفيات الضفة الغربية يضربون عن العمل 2022

نفّذ عمال مؤسسات النظافة في المستشفيات الفلسطينية الأصلية، بالضفة الغربية المحتلة، اليوم يوم الخميس، إضرابا عن الجهد، لعدم حصولهم على حقوقهم النقدية.

وتحدث مهدي خنفر، الناطق باسم مؤسسات النظافة، المتعاقدة مع وزارة الصحة، لوكالة الأناضول إن “المؤسسات لم تعد باستطاعتها أن صرف أجور شهرية عمالها، وسداد أثمان المنظفات، بسبب تراكم الديون على حكومة السلطة الوطنية الفلسطينية، المسألة الذي صرف بالعمال للأضراب عن الشغل”.

وألحق: “منذ ثمانية أشهر، لم نتلق أية مبالغ مادية من إدارة الدولة، ورفعنا كتب لوزارة النقدية ووزارة الصحة، دون فائدة”.

وشرح أن ديون المؤسسات على السُّلطة بلغت باتجاه 18 1,000,000 شيكل (5 1,000,000 دولار).

ولفت حتّى الإضراب، سيواصل حتى التوصل لاتفاق الجهات الخاصة.

وتتعاقد وزارة الصحة مع مؤسسات خاصة، لتقديم خدمات النظافة في المستشفيات.

وتتكبد السلطة الوطنية الفلسطينية من ورطة مادية، حتى الآن موافقة (سلطات الانتزاع) في 2018، قانونا يجيز لها مصادرة مبالغ من الرسوم (المقاصة) تجبيها لأجل صالح السلطة، بدعوى أن المبالغ مخصصة للأسرى وعائلات الشهداء.

وبدأت حكومة الا حتلال بتأدية قرارها في 17 شباط/ فبراير السابق؛ وتخصم كل شهر 11.3 1,000,000 دولار، الشأن الذي صرف حكومة رام الله إلى رفض إستقبل كامل مبلغ مالي المقاصة.

وتحتسب مبالغ مالية المقاصة الفلسطينية (حجمها مائتين 1,000,000 دولار كل شهر)، المنبع الرئيس لفاتورة أجور المستوظفين، وبدونها لن تتمكن السُّلطة من الإيفاء بالتزاماتها إزاء المستوظفين والمؤسسات.

وتلقى الموظفون العموميون في (الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 67) (133.2 1000 مستوظف)، خمسين بالمئة من رواتبهم في شباط/ فبراير ومارس/ مارس، و60 بالمئة أثناء نيسان/ أبريل ومايو/ مايو 2019.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اتصل الآن واتساب