شركات النظافة تزيل الأنقاض والقمامة المتكدسة من المناطق 2022

اختتمت مؤسسات النظافة حتى البارحة يوم الاربعاء (23 آذار/ مارس 2011) من ممارسات إزاحة معدلات هائلة من الأنقاض المتراكمة لدى منافذ القرى والمدن، وأيضا انتشال عشرات الأطنان من الزبالة المتكدسة بداخل الأنحاء.

وبدت غالبية أنحاء البحرين شاغرة إلى حد ماً من النفايات التي تراكمت بمعدلات عارمة لأكثر من 6 أيام ببعض الأنحاء نتيجة التوترات الطموح وتدخل القوات المسلحة لفض اعتصام دوار اللؤلؤة ومرفأ البحرين المالي طوال الأسبوع السالف.

وتحسنت ظروف النظافة عقب رجوع سواق الشاحنات الخاصة لجمع البقايا وكبسها في أعقاب تعليق الإضراب العمالي، إذ أنهوا أفعال نقل المخلفات للأماكن مخصصة للتخلص منها في البحرين بالترتيب مع السكان الذين جمعوها في مقار معينة في جميع مساحة في إطار أنشطة أهلية.

ووفرت مؤسسات النظافة أساليب وطرق عمل وشاحنات لإزالة الأنقاض الثقيلة المكونة من الأكوام الرملية والحجارة والطوب والأسياج التي وضعها القاطنين كحواجز لتلافي صدامات قد تتم مع مدججين بالسلاح في وقت سابق وأن هاجموا أنحاء في سترة قبل استخدام القوة العسكرية لفض اعتصام دوار اللؤلؤة ومرفأ البحرين المالي.

مثلما وفرت مؤسسات النظافة أعداداً من الأيدي العاملة بمختلف الأنحاء لكنس وجمع الأوساخ المبعثرة، وهذا للبدء في رجوع الجهد بصورته الانسيابية الاعتيادية المعتمدة عقب الوقائع التطلع الأخيرة.

وركزت مؤسسات النظافة أعمالها على إلغاء الأنقاض والمخلفات المركونة لدى بوابات القرى والمدن بمحافظتي العاصمة والشمالية بالتحديدً، ووفرت الأساليب وطرق العمل الخاصة لغسل الشوارع وشفط الأوساخ والمخلفات المتراكمة جنباً.

ومن جهته، صرح مدير عام بلدية المكان التي بالشمال عبدالكريم حسن إن «وحط النظافة بالمساحة التي بالشمال إكتملت الهيمنة فوقه حتى البارحة حتى الآن محو كل التراكمات من البقايا في الأنحاء السكنية والأنقاض لدى منافذ القرى، وهذا بالترتيب مع مؤسسة «سفينكس» الموكلة إليها إجراءات النظافة بالمحافظة التي بالشمال».

وطمأن حسن بأن «وحط النظافة في المكان التي بالشمال أمسى جيداً، ومن الإفتراضي أن تنتهي السلبيات طوال 48 ساعةٍ لاغير على الأكثر، ولاسيماً عقب بداية سير المجهود بمؤسسة النظافة بالطراز الاعتيادي»، مشيرا إلى أنه كانت ثمة أنشطة جسيمة من قبل السكان مع البلدية ومؤسسة النظافة لتذليل الصعوبات في إزاحة النفايات وجمعها».

ولفت مدير عام البلدية حتّى «البلدية ومنشأة تجارية النظافة نهضت طوال اليومين السابقين بمسح كامل للمحافظة التي بالشمال، وتم محفل أصحاب المسئولية في مؤسسة النظافة أعدت بسببه مخطط مشتركة لاسترداد الحال إلى ما هو أعلاه سابقاً»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اتصل الآن واتساب