تعبير عن النظافة 2022

امتناعك عن إلقاء النفايات في الشارع يقصد توفيرك انحناءة لظهر عامل النظافة، فهل من إحسان لديكم؟!” هل ثمة أحسن من مناخ نقية تُجمّل أيّامنا، وتعكس عنا أبهى منظر؟ فالنظافة هي ما تُشكّل صورة عنّا، فإذا لم يكون أيضا فلماذا تحفيزّ فوقها الله سبحانه وتعالى في قرآنه العظيم حين أفاد: (وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ)؟ (المدثّر: 4)؛ فالنظافة وما تعنيه من نقاء الجسم والمقر والحاجيات من القذارة والأوساخ هي التي دعى إليها الدين الحنيف في تلك الآية؛ لما لها من أثر صارم في تنقيح أنفسنا وكلّ ما حولنا، وجعل كلّ ما يحيط بنا نظيفًا وخالياً الأمر الذي من الممكن أن يلوّثه، فنعيش فيه سعداء هانئين تملؤنا السكون السيكولوجيّة، متنفسين الرياح النظيفّ ومتمتعين بالجو الرائق!. إنّ النظافة هي الانطباع الأوّلي الذي نأخذه عن الأفراد والأشياء، فكيف من الممكن أن نشاهد البهاء الحقيقي لشخص أو لمقر إن لم يكن يشعّ بالنظافة؟ فللنظافة أهميّة اجتماعية تندرج في ضد صورة مشرقة عن الواحد المقابل وتعزيز تقبّلنا له، وأهمية نفسيّة متمثلة في تحري الإحساس بالراحة والثقّة للواحد الذي يهتم بنظافة ذاته ونظافة الموضع والمقتنيات من حوله، إضافة إلى ذلك أهميّة صحيّة متمثلة في تأمين الجسد من الأمراض، فكم من الشخصيات الذين يلقون مصرعهم بشأن العالم كل عام جراء المصائب التي يتسبب فيها القذارة وانعدام النظافة؟ نظافة الأوطان على دومين الأزمان ِ ترقى بها وتمتطي مرتبة الإنســان ِ ودونها يعانـي مرارة الهــوان ِ تخلف العقـول وحافز الأبــدان ِ نظافة الإنسان الشخصيّة توجهه لما هو أضخم من ذاك وأعمق، فالحفاظ على ذاك الصنف من النظافة يقودنا إلى حماية وحفظ نظافة أوطاننا بما فيها من شوارع وحدائق وباحات، فلا نلقي من الزبالة ما يؤدي إلى انحناءة وضح عامل الوطن الشريف الذي يكدّ ليحصل على غذاء يومه، مثلما يقودنا إلى الارتقاء في فكرنا وما يحويه من قناعات وقيم، فكما يقول جورج برنارد شو: (ما أجمل النظافة إلا أن ما أعظمها حينما تكون في عقولنا!). على الأهل أن يزرعوا تكلفة النظافة وأهميتها في أولادهم منذ الصغر، وأن يعملوا على إكسابهم مبادئ النظافة التي تتمثل في الحذر والتدقيق على غسل اليدين، والاستحمام على نحو بطولة منافسات دوري، وتطهير الأسنان، وتسريح الشعر، وقص الأظافر، فضلا على ذلك حماية وحفظ نظافة الملبس والسكن وما يملكونه من مدخرات، مثلما إنّ على المدارس استكمال ذاك الدور الجوهري ايضاًًً، والحرص على بذر تلك القيم الكبيرة جدا فيهم، وتحفيزّهم على الالتزام بها بواسطة عمل الجهود المسليّة والمفيدة التي توصل لهم تلك الرسالة، وتفيدهم ليشكّلوا جيلاً واعياً يعكس حضارة مزدهرة، ويكون عبرةً برقيّه للجميع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اتصل الآن واتساب