تراجع مستوى النظافة في مواقع التنزه بمنطقة لحظة الشجرية 2022

الطفيلة – تتكبد مساحة لحظة الملاصقة لمحمية ضانا ذات الطبيعة الجميلة بمحافظة الطفيلة، والتي تؤمها الاسر للتنزه من انكماش درجة ومعيار النظافة وانتشار زبالة من المأكولات وعبوات المشروبات الغازية والمياه أسفل الأشجار، بالرغم من إدخار مواضع للنفايات.
وبين سامي إبراهيم من ضيوف المكان أن الموقع يتميز كثيرا الأشجار الحرجية المعمرة فيه بما يضفي فوق منه جمالا رائعا، ويقدم ظلالا أسفل هذه الأشجار الحرجية الطبيعية .
غير ان إبراهيم يوميء إلى وجود مخلفات ملقاة أسفل الأشجار في مواقع التنزه بما يحرض الاشمئزاز عند الزوار، إذ يمكن رؤية عبوات المياه والمشروبات الغازية ملقاة فيها، بالإضافة إلى نفايات القوت والأوراق والأكياس البلاستيكية التي تنتشر زيادة عن غيرها.
وتشير هاجر حزين احدى الزائرات لمخيم الرمان أن الأنحاء الحادثة ضِمن محمية ضانا ما إذا كان في ترتيب الزائرين أو في مخيم الرمان تمتاز بمستوى عظيم من النظافة، مشددة على انتباه القائمين على مصلحة الموقع باعمال النظافة في مختلَف مقار.-(الموقع.
وأشارت حزين على أن الموقع يحتسب من المواقع النادرة الحُسن بما يحتويه من مناخ تمتاز فيها أشكال الكائنات الحية المتنوعة، والتي تفتقر كمية كافية من المراعاة بشكل خاص انتشار الذباب مع إجابات فصل الصيف، الذي يشكل إزعاجا للزائرين.
وقالت أم أحمد التي قدمت للمكان مع عائلتها للتنزه إن على مصلحة المحمية ارتفاع أعداد ألعاب الأطفال في المتنزه المقام في المساحة خارج المحمية والذي يؤمه الزائرين بشكل ملحوظ ، إذ يعد من المواضع النادرة للزيارة في الطفيلة وألويتها لإفقارها للمتنزهات .
وبينت ضرورة إدخار زيادة من هذه الألعاب للأطفال الذين يحرص الأهل على اصطحابهم إلى هذا الموقع.
ونوهت إلى ضرورة حماية وحفظ هذه الألعاب، التي تتعرض في بعض الأحيان إلى العبث من قبل القلة، مشددة على ضرورة ازدياد أعدادها وغلاء منطقة المتنزه الذي يشهد حضورا كبيرا من قبل الزائرين.
وشدد مدير محمية ضانا المهندس عامر الرفوع، تطبيق مشروع لتحسين محمية ضانا ومرافقها حديثا بما فيها معيشة متنزه في أنحاء خارج حواجز مخيم الرمان والذي يؤمه كل أسبوع أكثر من 3000 ضيف.
وبين الرفوع أنه تم إدخار الألعاب للأطفال في المنتزه، وتم وحط فهارس للمحافظة على محددات وقواعد النظافة العامة خلال التنزه.
وشدد أن القلائل من الزائرين يلقي بالنفايات كيفما شاء، بالرغم من إدخار مواقع للتخلص من المخلفات التي يكمل جمعها لدى إنقضاء النزهات، على يد مربعات إسمنتية.
وصرح إنه تم معيشة خمسين جلسة محاطة بجدار إسمنتي لتصير مقاعد ، عدا عن إدخار مقاعد خشبية للزائرين ، مثلما إدخار دورات المياه وخزانات للمياه ، تمنح على الزائرين تعب الاستحواذ على الماء لغايات النظافة والغسل، مثلما السعي لتقسيم 15 وعاء للنفايات تم شراؤها في متنوع أنحاء التنزه في الموقع.
وقيمة الرفوع لوزارة الإستراتيجية توفير نفقات مشروع التعديل بكلفة ازدادت عن ثلاثمائة 1000 دينار في المحمية، مؤملا الزيادة من المؤازرة المالي لأداء مشاريع حيوية تكميلية.
ونوه حتّى موقع لحظة يحتسب من المواقع السياحية الهامة التي تقع خارج حواجز مخيم الرمان أو حواجز المحمية ويجتذب شهرياً باتجاه عشرة آلاف مدعو ، مؤكدا انتباه منفعة المحمية بكافة المواقع القريبة من المحمية والتي تجاورها لمواصلة تحري مبدأ حماية وحفظ عناصر الظروف البيئية المحيطة بالمحمية ، وتوفير أنحاء ومواقع للتنزه في المساحة.
وشدد أن المحمية حريصة على تحري النظافة في مختلَف مواقع المحمية وما حولها من مواقع ، محملا عدد محدود من الزائرين القيام بتصرفات مخالفة لشروط الحالة الصحية العامة بواسطة إلقائهم البقايا والمخلفات الناجمة عن النزهات في أنحاء التنزه أسفل الأشجار وفي في نطاق الغابة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اتصل الآن واتساب